buy phentermine 37.5mg online xanax - http://www.adderallxronline.com/xanax
الرئيسية / تحقيقات صحفية / مخيم تل السمن اضاءة على احتياجات مفقودة

مخيم تل السمن اضاءة على احتياجات مفقودة

Download PDF

img_7514

img_7515

img_7516

img_7517

مخيم تل السمن في ريف درعا … إضاءة على احتياجات مفقودة

مخيم تل السمن الواقع بين مدينتي نوى وجاسم أحد أبرز المخيمات في ريف درعا، يستقبل هذا المخيم عددا من العائلات المهجرة من مناطق مختلفة ويعاني العديد من المشاكل ذات التأثير الهام على تلك العائلات.

السيد علي السحيتي القائم على إدارة المخيم قال في حديث خاص لمؤسسة شاهد الإعلامية “إن المخيم يتضمن نحو 300 عائلة تنتشر على مساحات من الأراضي الزراعية التي تعود ملكيتها لأهالي المنطقة، ومعظم هذه العائلات من ريف محافظة درعا يضاف إليها عائلات من الحسكة وريف حماة”.

يتحدث السحيتي عن أهم العقبات التي تواجه إدارة المخيم قائلا “يعاني أهالي المخيم من نقص كبير في الخيم الأمر الذي يجعلهم يصنعون خيمهم بأنفسهم من خلال الشوادر والقماش والبطانيات والأكياس المختلفة يتم تدعيمها بقطع حديدية أو خشبية أو أنابيب بلاستيكية ثخينة، لكن هذا لن يكون ذي جدوى مع اقتراب فصل الشتاء”.

يتابع السحيتي بقوله “الوضع التعليمي في المخيم مزري للغاية، حوالي 120 طفلا في المخيم محرومون من حقهم في التعليم ولا يلقون أي نوع من أنواع التعليم، كما يعتبر الوضع الصحي سيئا بشكل عام نظرا لعدم وجود نقطة طبية صغيرة خاصة بالمخيم أو حتى فريق طبي يجول على المخيم ويرى احتياجات قاطنيه”.

يضيف السحيتي “أن المخيم يحتوي على نحو 22 حالة إعاقة مختلفة وهذا يتطلب بدوره رعاية خاصة من قبل منظمات المجتمع المدني”

واختتم السحيتي حديثه بالقول “إن المسؤولية الملقاة على عاتق المجالس المحلية والمنظمات المختلفة كبيرة ويجب إيلاء الرعاية والاهتمام الكافي للمهجرين، فمن فقد بلده وأهله وعانى الأمرين في تنقلاته ليس كمن يعيش في منزله ولو كانت عليه الظروف صعبة”.

اترك رد

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial